فنجان قهوة

حياة فان جوخ ما بين ولادته ولغز انتحاره |واحد من أشهر 5 رسامين في التاريخ|

حياة فان جوخ

حياة فان جوخ – هناك الكثير من الاشياء دائما ما تميز كل حضارة ومن بين أشياء كثيره دائما ما كان للفن تأثيره الخاص لانه يُظهر طبيعة العصر أو الحضارة الخاصة به وخاصاً فن الرسم الذي يرجع  لحقبة قديمة إلى ما قبل التاريخ، حيث كان يُعتبر الشكل الوحيد للتواصل بين البشر، وقد وُجدت الرسومات على جدران المقابر، والمزهريات، وجدران المنازل، والأواني وغيرها، فمن خلال هذه الرسومات تمّ دراسة التاريخ جيداً، ثمّ أصبح الرسم في الوقت الحالي أكثر ذكاءً وتقدماً

و يتضمن هذا النوع من الفن منها
الانطباعيه: وهي أسلوب يعتمد علي نقل الواقع من الطبيعة كما تراه العين دون التجميل فيه مما يتطلب دائما الرسم في الهواء الطلق لنقل تأثيره بالطبيعة

في زونديرت بـ هولندا وفي الثلاثين من مارس عام 1853 وُلد أحد ممثلي هذه المدرسة “ Vincent Willem van Gogh ”

ويُقال أن ولادته كانت بعد سنة واحدة من ولادة أخ له ميت كان يحمل نفس الاسم فينسنت والذي فُسِر انه كان لاحقا له اثر وصدمه نفسيه علي فان جوخ لكونه كان بديل ل طفل يحمل نفس اسمه ولكن لا يوجد دليل تاريخي يدعم ذلك .
وكان فينسينت ابنًا ل قس كنيسة هولندية وكانت وأمه تُدعي آنا كورنيليا كاربنتوس.

إقرأ أيضا:سيكولوجية الأحلام|ما تعنيه الأحلام وفقاً لتفسيرات العلم
المنزل الذي وُلد فيه فان جوخ  - حياة فان جوخ
المنزل الذي وُلد فيه فان جوخ

نشأة فان جوخ

وفي عام 1869 انضم إلى مؤسسة غووبيل وسي (Goupil & Cie) لتجار الفن في لاهاي، بعد ان ترك دراسته في سن الخامسة عشر وكان ناجحاً نسبياً كتاجر فني والجدير بالذكر انه كان ينتمي لعائله مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالفن فقد كان أعمام فينسنت، كورنيليس (“العم كور”) وفينسنت (“العم سنت”)، كانا تاجرين فنيين. أمضى أخوه الأصغر ثيو فان غوخ حياته كتاجر فني واستمر في العمل مع غووبيل وسي لسبع سنوات، وخلال هذه الاعوام  نُقل فينسنت إلى لندن حيث زار  العديد من المتاحف والمعارض الفنية، وأصبح معجباً كثيراً بالكتاب البريطانيين أمثال جورج إليوت وتشارلز ديكينز، كان فان غوخ أيضاً معجباً كثيراً بالنقاشين البريطانيين وأعمالهم كانت مصدر الهام له لاحقًا في حياة فان جوخ كفنان.

وعلي مدار هذه الاعوام أصبحت العلاقه بينه وبين غووبيل وسي متوترة حينما نُقل إلى باريس في مايو 1875 , وفي أواخر مارس 1876 ترك فينسنت المؤسسة وعاد حيث الفن واللحظات السعيدة في لندن، وبدأ العمل في مجال جديد وهو التعليم حيث كان مسؤولاً عن 24 ولداً تتفاوت أعمارهم ما بين 10 إلى 14 سنة في مدرسه القس وليام، وذلك لم يمنعه من مواصلة زيارة المعارض الفنيه والمتاحف ،

إقرأ أيضا:11 سببًا لماذا يجب أن تفكر قبل أن تتحدث

ورغم من انه وُلد في عائله دينية لم يبدأ بتكريس حياته للكنيسة الا في  عام 1976 حيث كان وقتاً دينياً له  حيث كرس وقته لدراسة التوراة وأمضي ساعات يبحث في الإنجيل من أجل التحول من معلم إلى رجل دين، حيث وافق له  القس جونز ان يأخذ  المزيد من الصلاحيات والمسؤوليات لرجال الدين،. وكان البدايه عند اجتماعات للصلاة وكانت هذه وسيلته المهمة التي طالما كان ينتظرها ومتحمس لها وهي خطبته الاولي يوم الاحد، ولكن حماسه لم يكن كافيا فالخطبة لم تكن بهذا الحماس بل كانت باهتة غير حيوية.

وذهب لزيارة عائلته يوم الميلاد وتوجه بعدها الي امستردام ليستعد لدخول الجامعة لدراسة علم اللاهوت.

ولقلة براعته في ما قد درسه هناك كاليونانية واللاتينية والرياضيات اُرغم علي ترك الدراسة بعد 15 شهراً، ووصف فان غوخ هذه الايام انها كانت الاسوأ في حياته. 

فان جوخ بعمر التاسعة - حياة فان جوخ
فينسنت بعمر التاسعة عشر – حياة فان جوخ

وفي نوفمبر عام 1877 اخفق في دخول المدرسه التبشيرية ولكنه ذهب الي منطقة التنقيب عن الفحم في بوريناج ببلجيكا بتوصية من الكنيسة  ولكن تم طرده لاحقاً بسبب تعاطفه الزائد  مع عمال المنجم الواقعين تحت عنايته. ف تعاطفه معهم جعله حريص علي مساعدتهم دائما قدر المستطاع وزاد تعاطفه وايثاره لدرجه انه اعطي  أغلب مأكله وملبسه لهم، وبالرغم من نُبل هذا الفعل لكن الكنيسة لم تقبله.

إقرأ أيضا:14 علامة من علامات السلوك النرجسي (وكيفية التعامل معها)

حياة فان جوخ كـ فنان

بعد عام أو أكثر من الفقر في بوريناج، توجه في خريف 1880 لبروكسل للانضمام لمدرسه الفنون الجميلة، وظهر دور اخوه ثيو الذي كان مقرباً له على مدار الطفولة واغلب مراحل حياتهما التالية حيث بقيا علي تواصل دائم وصل لأكثر من 700 رسالة والذي كانت سببًا ومصدراً لمعرفة معظم تفاصيل حياة فينسنت،  وقدم ثيو الدعم المادي والتحق فينسنت بمدرسة الفنون الجميلة لكن لمده قصيرة

اخوه ثيو - حياة فان جوخ
أخوه ثيو – حياة فان جوخ

وعاد بعدها للعيش مع والديه وواصل دروس الرسم معتمدا علي نفسه،. وقابل حبه الثاني  “كي” ابنه عمه الارملة التي وقع في حبها وتحطمت مشاعره عندما رفضته بعد ذلك قرر فينسنت مواجهتها في بيت أبويها رفض أبو ‘كي’ السماح لفينسنت برؤية ابنته  فقرر فينسنت وضع يده على قمع مصباح زيتي ليحرق نفسه متعمداً قائلا: “اجعلوني أراها قدر ما أستطيع وضع يدي في هذا اللهب”.كان هدف فينسنت أن يضع يده على اللهب حتى يسمح له برؤية كي، ولكن أبوها قام بسرعة بإطفاء المصباح، فغادر فينسنت البيت مذلاً. – حياة فان جوخ –

ليُحطم قلبه للمرة الثانية بعد احب سيدة تدعى أورسولا، فتاة بديعة الجمال، رومانسية، حالمة، تعلق بها فان جوخ وصارحها بحبه، غير أنها انزعجت تمامًا وعاملته بقسوة.

وعلي الرغم من توتر العلاقات مع ابيها إلا ان علاقته مع “موف” ابن عمه بقيت مستمرة ومن بيته في لاهاي زود فينسنت بمجموعته الأولى من الألوان المائية، وهكذا بدأ فينسنت بالعمل بواسطة الألوان. كان فينسنت معجباً كثيراً بأعمال موف وكان ممتناً له. وكانت علاقتهما جيدة، لكنها توترت عندما بدأ فينسنت بالعيش مع مومس.

وهي كلاسينا ماريا هورنيك الملقبة ب “سين” وكانت هذه المرأة حاملا بطفلها الثاني عندما قابلها فان غوخ، لكنها انتقلت للعيش معه بعد فترة قصيرة لسنة ونصف السنة، وبمساعده سين وأطفالها تطورت موهبة فان غوخ كثيرا، رسومه المبكرة لعمال مناجم الفحم في بوريناج فسحت له المجال لأعمال أفضل، محملة بالكثير من العواطف. في لوحة “سين جالسة على السلة مع فتاة”، صور فينسنت الحياة العائلية الهادئة بمهارة، مع بعض الإحساس باليأس، وهي المشاعر التي عرف بها في الأشهر التسع عشرة التي عاش فيها مع سين. – حياة فان جوخ –

اقرأ أيضاً:
حكايات أشهر 5 من أساطير الإغريق
اعرف شخصيتك .. اختبار الأنماط لتحديد الشخصية
12 من أفضل تطبيقات تعديل الصور بشكل احترافي للاندرويد

وعام 1883 تطورت مهاراته الرسومية كثيرا وعلي جانب آخر تدهورت علاقته ب “سين” وافترقا وترك هو لاهاي وعاد مرة اخري للعيش مع ابويه وانتج عشرات اللوحات وكانت الطبيعة وفلاحين الحقول المحليون موضع اهتمامه، وحدث حادثة تأثر بيها فينسنت كثيرا واشار لها في رسائله في اكثر من موضع حيث حاولت مارجوت بيجيمان  التي عاشت عائلتها إلى جوار أبوي فينسنت، كانت تعشقه، وقادتها علاقتها العاطفية إلى محاولة الانتحار بالسم ورغم تعافيها اُزعج فان غوخ كثيرا.

وعلي مدار عامين وحتي عام1885 استمر فان غوخ في تطوير حرفته ولم ينقطع الا لفترة وجيزة متأثرا بموت والده والذي ساعده توتر علاقتهما قبل وفاته في تخطي الامر وممارسة عمله الشاق لتطوير موهبته وانتج احد اشهر لوحاته “اكلو البطاطا” وكانت ردود الأفعال بشأنها مُشجعة للغاية الا ان زميله وصديقه الفنان أنتون فان رابارد انتقد عمله ولم يعجبه وادت النقاشات بينهما حول اللوحة لانتهاء صداقتهما.

لوحة اكلو البطاطا 1885 - حياة فان جوخ
لوحة اكلو البطاطا 1885.

ومع كثير من التقلبات واجهها فان غوخ عاش بها خمس سنوات يشخذ مواهبه الفنية، اراد تحسين اوضاعه وانتقل لباريس.

حادثة قطع اذنه

حياة فان جوخ – قطع فان غوخ اذنه اثر شجار مع الرسام بول غوغان في كانون الاول 1888. وبعد هذه الحادثة، اصبحت نوبات الذهان تتكرر لديه باستمرار وفق الخبير. واشار الباحث الى ان فان غوخ “عاد الى العمل غير انه كان يخاف تكرار هذه الحوادث وهذا الخوف تعاظم بعد كل حادثة”، لافتا الى ان “هذا الخوف دفع به الى الانتحار بعد عامين”.

أدرك فينسنت بأن موقفه غير ثابت، وبعد المناقشات مع ثيو وافق على اللجوء إلى مستشفى سان بول دي موسول النفسي في سان ريمي دي بروفانس طوعاً،وكان تحت عناية الطبيب ثيوفيل زشريي أوغسطي الذي اقتنع ان فان غوخ يعاني من الصرع وبعد اسابيع من الرعاية سمح له بالرسم

وانتج فينسنت لوحته الاشهر والاعظم علي مدار تاريخه والتي لازالت تلفت الأنظار وتحظي بالاعجاب من الجمهور بمختلف أعمارهم “ليله النجوم”
اشهر لوحات فان جوخ

   Starry night 1889
   Starry night 1889 – لوحة فان جوخ ليلة النجوم

ولكن استقرار حالته الصحيه لم يستمر طويلا لأنه سرعان ما تعرض لنوبة صرع اخري حاول فيها التخلص من لوحاته ولكنه حُبس في المستشفي ورغم تعافيه لكنه كان مصابا بالاكتئاب والاحباط لأنه كان ممنوعا من ممارسه الشئ الوحيد الذي طالما احبه وهو فنه.

وبعد الكثير من الاضطرابات النفسيه والصحية استمرت لعدة شهور غادر فان غوخ المشفى متجها الي باريس حيث اخوه وصديقه المقرب ثيو، وعاش مع أخوه زوجته وطفلهما الذي اتخذ نفس اسمه “فينسنت”.

انتحار فان جوخ

في مساء يوم الأحد الموافق 27 يوليو/تموز 1890 أخذ فينسينت فان غوخ مسدساً وأطلق على صدره رصاصة. استطاع فينسنت العودة إلى رافو وهو يتمايل حيث انهار على السرير ثم اكتشفه رافو. تم استدعاء الدكتور مازيري وكذلك الدكتور غاشي، وتم الإقرار على عدم محاولة إزالة الرصاصة من صدر فينسنت، ثم كتب غاشي رسالة طارئة إلى ثيو. لم يكن لدى الدكتور غاشي عنوان بيت ثيو وكان لا بد من أن يكتب إلى المعرض الذي كان يعمل فيه. لكن ذلك لم يتسبب في تأخير كبير، فوصل ثيو في عصر اليوم التالي. – حياة فان جوخ –

مات فينسنت فان غوخ في الساعة الحادية والنصف صباح يوم 29 يوليو  1890 عن سن الـ 37. الكنيسة الكاثوليكية في أوفيرس رفضت السماح بدفن فينسنت في مقبرتها لأنه انتحر، لكن مدينة ميري القريبة وافقت على الدفن والجنازة، وتم ذلك في 30 يوليو، توفي ثيو فان غوخ في أوفر سور أوايز بفرنسا بعد رحيل فينسنت بست شهور. – حياة فان جوخ –

دفن في أوتريخت لكن زوجته جوانا طلبت في عام 1914 بإعادة دفن جسده في مقبرة أوفيرس إلى جانب فينسنت. طلبت جو أيضاً بأن يتم زراعة غصين النبات المعترش من حديقة الدكتور غاشي بين أحجار القبر. تلك النباتات هي نفسها موجودة في موقع مقبرة فينسنت وثيو حتى هذا اليوم

قبر فان غوخ وأخوه ثيو - حياة فان جوخ
قبر فان غوخ وأخوه ثيو – حياة فان جوخ

ولكن تفاصيل حياة فان جوخ لم تتنهي بانتحاره وكان هناك سيدة ساعدت علي شهرته وظهور فنه للعالم والذي بفضلها تحول من مجرد فنان كئيب انتهى به المطاف لقتل نفسه لواحد من اعظم الفنانين في العالم وهذه السيده كانت “جوانا” زوجة اخيه،

والتي بعد رحيل زوجها ورثت اعمال فان غوخ المختلفة التي عجز بسبب اضطراباته النفسية ان يقدمها للعالم بنفسه، فأقامت متحفا صغيرا في منزل في قرية بوسوم بأمستردام، ساهم هذا المتحف الصغير لأعمال فنسنت فان غوخ في توفير الموارد المالية اللازمة لجوانا للاعتناء بابنها. وما بين العام 1892 و1900، استغلت هذه المرأة معرفتها بعدد من تجار الأعمال الفنية لتنظم نحو 20 معرضا للوحات شقيق زوجها ، وخلال القرن العشرين تمكنت جوانا من بيع 190 لوحة زيتية و55 رسما من إبداعات

جوانا زوجه ثيو - حياة فان جوخ
جوانا زوجه ثيو – حياة فان جوخ

أشهر لوحاته

– أزهار اللوز 1890
رسمها احتفالا بعيد ميلاد ابن اخيه والذي يحمل نفس اسمه فينسنت والذي كان عاشقا للفن الياباني

أزهار اللوز 1890 - حياة فان جوخ
أزهار اللوز 1890


– Wheatfield with Cypresses 1889

Wheatfield with Cypresses 1889
Wheatfield with Cypresses 1889

– غرفة نوم في آرل

تحتوي على صور مصغرة لفان جوخ وأصدقائه يوجين بوش وبول يوجين ميلييت، وتوجد اللوحة في غرفة نوم فان جوخ في منزله في فرنسا والشهيرة باسم البيت الأصفر.

غرفة نوم في آرل - حياة فان جوخ
غرفة نوم في آرل – حياة فان جوخ

– اشتهر فان جوخ بكثرة صوره الذاتية  فقد رسم أكثر من 30 صورة ذاتية خلال حياته، وهذه الصورة رسمها مع رسام بارز آخر في ذلك الوقت ، وكان فان جوخ قد تسبب في حادث لأذنه اليسرى بواسطة شفرة الحلاقة، وهذه الصورة واحدة من صورتين ذاتيتين رسمهما بعد ذلك الحدث، وأذنه اليسرى تم ضماداتها

صورة ذاتية لـ فان غوغ - حياة فان جوخ
صورة ذاتية لـ فان غوغ – حياة فان جوخ

– مقهى الشرفة في الليل

هي اول لوحه استخدم فيها خلفية النجوم ويوجد مقهي في كرواتيا علي غرار الموجود في اللوحة

مقهى الشرفة في الليل
مقهى الشرفة في الليل

– صورة للدكتور غاشيت

كان بول فيرديناند غاشيت طبيبًا فرنسيًا عالج فان جوخ خلال الأشهر الأخيرة من حياته، وهذه هي واحدة من اللوحات الأكثر احتراما من قبل فان جوخ، وهناك إصداران من الصورة وهذا هو الإصدار الأول  في 15 مايو 1990، وقد تم بيعها بمبلغ 82.5 مليون دولار أمريكي وتعتبر أغلى لوحة تم بيعها على الإطلاق وتعتبر أعلى سعر مدفوعة في لوحة في مزاد علني.

صورة للدكتور غاشيت
صورة للدكتور غاشيت

– عباد الشمس

عباد الشمس
عباد الشمس

وقد كان فان غوخ من اكثر الفنانين الذين يحبون رسم الظهور وهذه من أشهر أعماله وتم بيع اللوحة بما يقرب من 40 مليون دولار في مارس عام 1987

ومؤخرا انتشر كثيرا اقتباسات من نص يُقال انها رساله انتحار فان غوخ ولكنها رساله كتبها الكاتب السوري “نبيل صالح”.

أشهر اقوال فان جوخ

– ” من الجيد أن تحب أشياء كثيرة ، ففيها تكمن القوة الحقيقية ، ومن يحب كثيرًا يؤدي كثيرًا ، ويستطيع أن ينجز الكثير ، وما يتم في الحب قد يتم بشكل جيد “

– ” أحلم بلوحي وأرسم حلمي “

– “لا يوجد شيء فني حقًا أكثر من حب الناس “

– “لا أعرف أي شيء على وجه اليقين ، لكن رؤية النجوم تجعلني أحلم.”

– “الأصدقاء المقربون هم كنوز الحياة حقًا. في بعض الأحيان يعرفوننا أكثر مما نعرف أنفسنا. بصدق لطيف ، هم هناك لإرشادنا ودعمنا ، لمشاركة ضحكتنا ودموعنا. يذكرنا وجودهم أننا لسنا وحدنا أبدًا “

– “ماذا ستكون الحياة إذا لم تكن لدينا الشجاعة لمحاولة أي شيء؟”

– “الصيادون يعرفون أن البحر خطير والعاصفة رهيبة ، لكنهم لم يجدوا أبدًا هذه الأخطار سببًا كافيًا للبقاء على الشاطئ “

– ” الفن هو تعزية أولئك الذين كسرتهم الحياة “

– “إذا كنت تحب الطبيعة حقًا ، ستجد الجمال في كل مكان

– “الأشياء العظيمة لا تتم بالاندفاع ، ولكن بسلسلة من الأشياء الصغيرة التي يتم تجميعها معًا “

– “أريد أن ألمس الناس بفني. أريدهم أن يقولوا “إنه يشعر بعمق ، ويشعر بحنان” 

– “إن قراءة الكتب مثلها مثل النظر إلى الصور. يجب على المرء ، بلا شك ، دون تردد ، وبكل تأكيد ، الإعجاب بما هو جميل “

– “البداية ربما تكون أصعب من أي شيء آخر ، لكن حافظ على قلبك ، ستنتهي الأمور على ما يرام “

– “إن النظر إلى الأشياء لفترة طويلة هو ما ينضج ويعطيك معنى أعمق “

– “المعاناة دون شكوى هي الدرس الوحيد الذي يجب أن نتعلمه في هذه الحياة”

– “فقط عندما أسقط أستيقظ مرة أخرى.”

تم إنتاج الكثير من الافلام تجسد قصة حياة فان جوخ

“Loving Vincent” 2017

“At Eternity’s Gate” 2019

بطولة ويليم دافو، روبرت فيرند، أوسكار إسحاق، مادس ميكلسن، ماثيو امالريك، إيمانويل سينيهونيلز أريستراب، والذي ترشح لجائزه الأوسكار

ونتفق جميعا ان كل لحظه في حياة فان جوخ كان لها تأثير علي شخصيته وموهبته وساعدته علي إنتاج أكثر من 900 عمل فني عظيم

كتبت / سارة محمد

w

السابق
حكايات أشهر 5 من أساطير الإغريق
التالي
سيكولوجية الأحلام|ما تعنيه الأحلام وفقاً لتفسيرات العلم

اترك رد