صحتك

الفرق بين الفصام والانفصام | أي منهما يُعد شيزوفرينيا ؟

الفرق-بين-الفصام-والانفصام

من الأخطاء الشائعة بين معظم الناس ان الفصام والانفصام شيء واحد، لكن يوجد فرق كبير بين الفصام والانفصام

اعلم السؤال الذي يدور بذهنك الآن.. تود ان تعرف أي منهما هو الشيزوفرينيا؟

الفرق بين الفصام والانفصام

مرض الفصام

● الشيزوفرينيا هي مرض الفصام وعندما نتكلم عن مرض الفصام يجب عليك ان تعرف اننا نتكلم عن اصعب الامراض النفسية المعروفة و يعاني المصابين بهذا المرض كثيرًا طوال حياتهم.. طوال حياتهم؟

نعم، للأسف هذا المرض عبارة عن اضطراب حاد في الدماغ يؤدي إلى حدوث تشوه في طريقة تفكير الشخص و تصرفاته و تعبيره عن مشاعره.. كما انه مرض مزمن يصاحب الشخص طوال حياته و للأسف لا يوجد علاج يقضي عليه لكن يتم السيطرة على اعراضه بواسطة الأدوية.

غالبًا ما يكون من الصعب تحديد موعد بداية الإصابة بالفصام، لأن عدم الإلمام بالأعراض قد يؤخر خطوة المعالجة الطبية خصوصًا ان الاغلب يظن ان الاعراض طبيعية في بداية الامر مبررين ذلك بأنه “سن او طبيعة الشخص”. ولكن العمر الوسطي لبداية حدوث الأعراض يكون من أوائل حتى منتصف العشرينات بالنسبة للرجال، وبعد ذلك قليلًا بالنسبة للنساء. من النادر بدء حدوث الأعراض في أثناء مرحلة الطفولة. ولكن قد يبدأ الفصام أثناء فترة المراهقة أو ما بعدها

بماذا يشعر مريض الفصام ؟

في الواقع هو لا يشعر بأن بداخله شخصيتان او اكثر كما تظن و انما يفقد القدرة على التفرقة بين الواقع و الخيال و قد ينقطع عن ادراك الواقع بشكل كامل تمامًا – إذا كنت تتذكر عندما تحدثنا عن اضطراب الأنية قُلنا انه يوجد بشكل اكبر عند مرضى الفصام- بالإضافة إلى انهم يرون العالم المحيط بهم خليط من الافكار و المناظر و الاصوات المشابهة للألحان و يكون سلوكهم غريب و يسبب الذعر لمن حولهم في اغلب الوقت.

و انتقال المريض من مرحلة ادراك الواقع إلى عدم إدراكه تسمى بالمرحلة الذهنية.

أعراض الفصام.

الفرق بين الفصام والانفصام بالنسبة لمرص الفصام يوجد نوعين من الاعراض هنا،

• أولاً الاعراض الايجابية:

والمقصود بالإيجابية انها تظهر لمن حول المريض ويمكن ملاحظتها عليه و تتمثل في :

  • الاوهام
  • الهلوسة
  • الارتباك في الكلام و هذا يعكس عدم قدرة الشخص على التفكير بشكل عقلاني منظم لأن ذهنه غير صافي
  • تركيب جمل غير منطقية و استعمال كلمات ليس لها معنى مما يجعل التواصل صعب مع المحيطين به
  • الانتقال السريع من موضوع لآخر
  • بطء في الحركة
  • عدم القدرة على اتخاذ قرارات
  • الانشغال الزائد بالكتابة عديمة المعنى
  • نسيان امور معينة و فقد الاغراض بصورة مستمرة
  • تكرار حركات معينة مثل الحركة بشكل دائري في مكان محدد او المشي ذهابًا و ايابًا.

• ثانيًا الاعراض السلبية:

وهي اعراض يشعر بها المريض فقط و يصعب ملاحظتها ممن حوله و منها:

  • انعدام الاحساس و التعبير عن المشاعر.
  • تواجد افكار و حالات مزاجية لا تتلاءم مع الوضع القائم.
  • الانسحاب من الحياة العائلية و الاجتماعية وقد يؤدي تراجع الأداء الاجتماعي إلى الإدمان على المخدرات والفقر والتشرد. حيث يمكن ان يفقد المصابون بالفصام غير المعالج اتصالهم بعائلاتهم وأصدقائهم وغالبًا ما يجدون أنفسهم يعيشون في شوارع المدن الكبيرة
  • نقص الطاقة و الاندفاعية لعمل الاشياء.
  • فقدان المتعة و الاهتمام بالحياة.
  • عدم الاهتمام بالعادات الضرورية للحفاظ على الصحة.
  • فتور الشعور لفترة طويلة.
  • صعوبة في اداء ما يخص العمل و الدراسة.

العرب الحاصلين علي جائزة نوبل .. 8 فقط تعرف عليهم !

● أنواع الفصام :

الفرق بين الفصام والانفصام
مرص الفصام

١. الفصام الجامودي.

يظهر على المصاب بهذا النوع اعراض جسدية واضحة مثل ان حركتهم في الغالب تكون محدودة و لا يظهرون رد فعل على ما يحدث حولهم في العالم الخارجي و ما يسمعون، قد يصبح جسدهم صلب و متحجر و لا يحاولون القيام بأي حركة، لهم نمط حركي مميز مثل اظهار تعبيرات غريبة بوجوههم او جسدهم، يكررون كلمة او جملة سمعوها من شخص كان قريب منهم في هذه الفترة، معرضون بشكل كبير للإصابة بالنقص الغذائي و يميلون لإلحاق الاذى بأنفسهم.

٢. فصام المطاردة “بارانويدي”.

يكون المريض هنا غارق في وهم ان هناك شخص معين يطارده في كل مكان يذهبه و مع ذلك تبقى طريقة تفكيرهم و مشاعرهم عادية لا تتأثر لكن تصرفاتهم تكون مبنية على هذا الاساس.

٣. الفصام اللامنتظم.

يعاني الشخص المصاب بهذا النوع من صعوبة التواصل مع الآخرين و يكون لديه ارتباك مزمن يظهر في كلامهم المتلعثم، من الخارج يعطون انطباع انهم عديمي المشاعر، ذوو سلوكيات غير ملائمة في بعض الاوقات -تكون تصرفاتهم صبيانية و بها الكثير من السخافة و التفاهة، كما انه يظهر عليهم سلوكيات غير منتظمة تمنعهم من اداء مهام يومية مثل الاستحمام او تناول الطعام او الذهاب لمواعيد مهمة.

٤. فصام لا متميز.

هو نوع فرعي من مرض الفصام و يتم تشخيص المريض به عندما لا تكون لديه اعراض واضحة من الاعراض الثلاثة التي ذكرناها بالأعلى

٥. الفصام المتبقي.

هو ايضًا نوع فرعي و لكن تكون فيه الهلوسة و الاوهام اقل بكثير من باقي الانواع لكن باقي الاعراض تظل كما هي (متبقية).

أسباب الفصام:

للأسف هذا المرض يأتي لأسباب بيولوجية بشكل كبير جدًا فيحدث بسبب العوامل الوراثية او خلل في بنية او كيمياء الدماغ بالإضافة إلى عوامل بيئية.

طرق العلاج :

كما قُلنا في الاعلى هو مرض مزمن لا يوجد له علاج لكن يتم السيطرة على الاعراض بالأدوية و يجب تلقي المعالجة النفسية و التأهيل النفسي و اخبار المريض بطبيعة مرضه كي يسعى إلى العلاج و في حالات متأخرة تتم المعالجة بالصدمات الكهربائية او الجراحة في نسيج الدماغ نفسه.

و لا يجب السكوت على مرض مثل هذا لأن المريض يكون فريسة لأوهامه و هلوسته و هذا يؤدي لحدوث اضرار و خسارات فادحة.

فيمكن ان يقوم الشخص بقتل احد من المقربين إليه او الانتحار او اشعال النيران في منزله او غيرها من الجرائم و التصرفات البشعة و عندما تسأله لماذا قمت بفعل ذلك؟

يُجيبك بأن هناك اصوات كثيرة تطلب منه ذلك طوال الوقت و لم يقدر على تحملها فترة طويلة فقام بتنفيذ ما يطلبونه ظنًا منه انه سينال الراحة و الهدوء بعدما يرضيهم.

الفصام والانفصام
الفصام والانفصام – الفصام والانفصام – الفصام والانفصام

الانفصام/اضطراب الهوية الانشقاقي

مخ الانسان يوجد به اجزاء مسؤولة عن الذاكرة و الهوية و الوعي فعندما يحدث خلل او انهيار في جزء من هذه الاجزاء يحدث مرض الانفصام.

و وقتها يظهر المريض بشخصيتين وربما اكثر و ينتقل من شخصية لأخرى بدون وعي منه و لا يتذكر اي شخصية منهم.. لا يفقد المريض التواصل بالمجتمع والواقع مثل مريض الفصام لكنه يعاني من متاعب نفسية حادة و صعوبة في التعامل.


و يمكن معرفته من خلال ملاحظة تغير طريقة تعامل المريض و نظراته و طبقة صوته بشكل متكرر.

■ أسباب الاصابة بهذا المرض:

في الغالب ترتبط الاصابة بتاريخ من سوء المعاملة مثل: اساءة المعاملة العاطفية او الجسدية او الجنسية، و قد ترتبط ايضًا بحوادث و كوارث طبيعية مثل الحروب او فقد شخص مقرب بصورة مفاجئة، و قضاء فترات طويلة من العزلة  يساعد ايضًا على الاصابة بالانفصام

فينفصل الشخص عن موقف مرهق او صادم ليفصل الذكريات المؤلمة عن الوعي الطبيعي.

و من الممكن ان يكون الشخص تعرض لفترات عديدة من كبت المشاعر فأرادت نفسه التمرد و اصبح لديه شخصية اخرى تفعل ما حُرِم عليها لتتحدى القوانين و الاوامر و الشخصية الاساسية.

■ طرق العلاج:

لحسن الحظ هذا المرض يمكن معالجته بواسطة الطبيب النفسي و لا يتم معالجته بأدوية لأنه ينتهي بمجرد انتهاء طاقة التمرد الموجودة عند المريض.

كان هذا لبيان الفرق بين الفصام والانفصام وتوضيح اختلاف الاعراض والاسباب وطرق علاج كل من الفصام والانفصام

كتبت / إسراء ياسر

w

السابق
جولة مع أشهر الأعمال الفنية في التاريخ ؟ تعرف علي قصة تلك اللوحات
التالي
تعرف علي صلاح جاهين فيلسوف الفقراء وشاعر الثورة

اترك رد